رئيس الوزراء يجري مباحثات مع الرئيس التركي

aner

التلفزيون الاردني- استقبل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في القصر الرئاسي بالعاصمة انقرة امس  الثلاثاء رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز الذي نقل له تحيات جلالة الملك عبدالله الثاني وتمنياته له بموفور الصحة والعافية وللشعب التركي الشقيق مزيدا من التقدم والازدهار .
وبحث رئيس الوزراء مع الرئيس التركي خلال اللقاء الذي حضره عدد من الوزراء والمسؤولين من البلدين العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها في المجالات كافة سيما الاقتصادية والتجارية .
واكد رئيس الوزراء والرئيس التركي الحرص على الارتقاء بمستوى التعاون الاقتصادي وزيادة التبادل التجاري وفق اسس تحقق مصالح البلدين والشعبين الشقيقين وبشكل متوازن .
واستعرض رئيس الوزراء التحديات الاقتصادية التي تواجه الاردن وسعي الحكومة لفتح مجالات اوسع للتبادل التجاري مع دول الجوار وتعزيز الصادرات الوطنية وبما يسهم في التخفيف من التحديات الاقتصادية وزيادة النمو .
من جهته اكد الرئيس التركي على العلاقات الوثيقة التي تربط تركيا والاردن والحرص على تنميتها في المجالات كافة اضافة الى تنسيق مواقف البلدين تجاه مختلف التحديات التي تواجه المنطقة .
واعرب رئيس الوزراء عن الشكر والتقدير لتركيا على التعاون المثمر والايجابي والذي افضى لتسليم المطلوب الفار من وجه العدالة عوني مطيع .
وبحث رئيس الوزراء مع الرئيس التركي تطورات الاوضاع الاقليمية في المنطقة وسبل تنسيق مواقف البلدين لايجاد حلول لها وبما يسهم في تعزيز الامن والاستقرار .
وبشان القضية الفلسطينية اكد رئيس الوزراء والرئيس التركي اهمية انصاف الشعب الفلسطيني الشقيق ودعمه في الحصول على الحقوق المشروعة وفي مقدمتها اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية مع التركيز على اهمية حماية القدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية من اي اعتداءات او انتهاكات او تغيير لوضعها القانوني .
وحضر اللقاء وزير الخارجية وشؤون المغتربين ايمن الصفدي ووزير العدل بسام التهلوني ووزير الصناعة والتجارة والتموين طارق الحموري والسفير الاردني في انقرة اسماعيل الرفاعي .
كما التقى رئيس الوزراء مع نائب رئيس الجمهورية التركية فؤاد اوقطاي وبحث معه العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها في مختلف المجالات خدمة لمصالح البلدين والشعبين الشقيقين .
واكدا الحرص على تطوير وتعزيز التعاون المشترك في المجالات كافة وبخاصة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية .
وعقد الوزراء المرافقون لرئيس الوزراء خلال الزيارة اجتماعات مع نظرائهم الاتراك حيث تم بحث مجالات التعاون والتنسيق حيال الموضعات ذات الصلة بعمل وزاراتهم .
فقد بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين ايمن الصفدي ووزير الخارجية التركي مولود داوود اوغلو في اجتماع عقداه خلال الزيارة المستجدات الاقليمية، وفِي مقدمها تلك المرتبطة بالقضية الفلسطينية والأزمة في سوريا والحرب على الإرهاب. واكد الوزيران استمرار التعاون والتنسيق في الجهود الساعية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتلبية حق الشعب الفلسطيني الشقيق وخصوصا حقه في الحرية والدولة وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من حزيران 1967. وبحث الوزيران التطورات في جهود التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية يضمن وحدة سوريا وتماسكها. كما اكد الوزيران استمرار التنسيق في الحرب على الاٍرهاب وهزيمته عسكريا وأمنيا وفكريا. وأكد الصفدي وأوغلوا حرص البلدين تقوية العمل معا من اجل إنهاء الأزمات الاقليمية وتعزيز الأمن والاستقرار الإقليميين.
كما التقى وزير العدل بسام التهلوني مع وزير العدل التركي عبدالحميد غل وبحث معه سبل تعزيز التعاون في مجالات عمل وزاراتي العدل اضافة الى الاستفادة من التجارب والخبرات المتراكمة لدى كلا البلدين .
وبحث وزير الصناعة والتجارة والتموين طارق الحموري مع وزيرة التجارة التركية روهسار بيكجانالتعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين وسبل تعزيز التجارة البينية بين البلدين .
واكد وزير الصناعة والتجارة ووزيرة التجارة التركية الرغبة الاكيدة في زيادة مستوى التبادل التجاري بين البلدين وبما يراعي المصالح الوطنية لكلا الدولتين .
--(بترا)

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.