وزير البيئة: إنشاء وحدتين ميدانيتين لإعادة تأهيل المراعي في الباديتين الوسطى والجنوبية

1551872258454

التلفزيون الاردني- قال وزير البيئة المهندس ابراهيم الشحاحدة ان الوزارة ومن خلال برنامج التعويضات البيئية، بصدد إنشاء وحدتين ميدانيتين لإعادة تأهيل المراعي في الباديتين الوسطى والجنوبية لدعم مربي الثروة الحيوانية فيهما.
واضاف الوزير خلال رعايته اليوم الاربعاء، حفل إطلاق المشروع الإقليمي للأنظمة البيئية السليمة لتنمية المراعي بالتعاون مع الإتحاد الدولي لحماية الطبيعة ان هاتين الوحدتين تندرجان في سياق إعادة تأهيل المراعي وإدارتها بشكل مستدام بهدف حماية التنوع البيولوجي وتحسين نوعية البيئة الاردنية للمحافظة على الموارد الطبيعية واستدامتها.
ودعا الى إنشاء مشاريع منتجة يلمسها المواطن تنعكس إيجاباً على أرض الواقع الاقتصادي والاجتماعي في البادية الأردنية، وتساهم في إحداث التنمية المستدامة .
من جانبه، استعرض المدير الاقليمي للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة الدكتور هاني الشاعر واقع المراعي في البلدان العربية والتدهور الذي تتعرض له، موضحا انها لا تلبي الحاجات المطلوبة منها الامر الذي يحتم وضع الحلول الناجعة لتطوير هذه المراعي وتوجيهها لخدمة السكان.
وقال الدكتور الشاعر ان مشروع تنمية النظم البيئية في المراعي يهدف الى تعزيز اعادة تأهيل عمليات المراعي وادارتها على النحو المستدام لتوفير خدمات النظام البيئي في الاردن ومصر حيث يركز على المراعي التي تعاني من تدهور الاراضي والتي تعتبر من اكثر التحديات البيئية الامر الذي حتم ابتكار افضل التدخلات والسياسات والاستراتيجيات لمعالجتها والحد من اثرها.
بدورها، قالت مدير مشروع الانظمة البيئية لتنمية المراعي في الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة المهندسة سمر طه ان هذا المشروع هو التطبيق الاول للمبادرة العالمية للرعي المستدام بهدف تحقيق التوازن الأمثل بين حماية النظم الطبيعية لتلبية الحاجات التنموية للمجتمعات الرعوية. وسيتيح المشروع المجال لتعزيز قنوات الاتصال بين المجتمعات المحلية والجهات الحكومية في مجال الادارة المستدامة للمراعي لتبادل الخبرات في المناطق المستهدفة من خلال التخطيط التشاركي في ادارة المراعي في الاردن.
--(بترا)

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.