مادبا: غزارة الامطار تكشف هزالة البنية التحتية

 

1551529931481

 

التلفزيون الاردني - كشفت كميات الامطار الهاطلة على مدينة مادبا والتي لم تتعد 65 ملم3 ان البنية التحتية لا تحتمل هذا الكم من الامطار وأدت الى اغراق الشوارع بالمياه وفيضان مناهل الصرف الصحي وإغلاق عدد من عبارات تصريف المياه ومداهمة مياه الامطار لعشرات من الشقق.
وبعد مرور يوم واحد فقط على هطول الامطار برزت الحفر في مختلف الشوارع وبدت التشققات واضحة في الشوارع وكأنها متآكلة منذ زمن، لتبدأ معاناة المواطنين ومركباتهم مع حفر تبدو كقنابل موقوتة في الشوارع والازقة .
وبين محافظ مادبا حسن القيام ان مختلف الدوائر المعنية تعاملت خلال الحالة الجوية مع 45 حالة مداهمة مياه للشقق السكنية تقع تحت مستوى الشارع فيما تعرض 15 منها لأضرار مادية بفعل المياه وجرى شفطها من قبل كوادر البلدية ودفاع مدني مادبا.
واضاف في تصريح صحي لوكالة الانباء الاردنية "بترا" انه تم التعامل مع 10 حالات اغلاق عبارات لتصريف المياه فيما تعاملت ادارة مياه مادبا مع 67 حالة اغلاق للمناهل لم تحتمل كميات مياه الامطار المتساقطة، مرجعا كثيرا من حالات الاغلاق الى ربط شبكات تصريف مياه امطار المنازل على شبكات الصرف الصحي.
كما لم يسلم التيار الكهربائي ايضا من التأثر بالحالة الجوية حيث تم التبليغ عن 80 عطلا كهربائيا تعاملت معها شركة الكهرباء في مادبا .
واكد المحافظ القيام ان البنية التحتية في مادبا بحاجة الى مزيد من الاهتمام والرعاية لعدم قدرتها في وضعها الحالي على التعامل مع الحالة الجوية، مشيرا الى تعرض الشوارع للأضرار وبروز الحفر ومشاكل في عبارات تصريف المياه .
وحول فيضان سد الوالة بين القيام ان قوة الفيضان في السد وصلت الى 200 ملم تناقصت تدريجيا وفاضت المياه نحو وادي الوالة والهيدان وتم نشر الدوريات لمنع اي مواطن من الاقتراب من مجرى السيل نظرا لقوته وحدته، مشيرا الى الآثار الايجابية لهذا الهطول الغزير على المياه الجوفية وتحسين الواقع الزراعي في وادي الوالة والهيدان.
من جانبه بين رئيس بلدية مادبا الكبرى المهندس احمد الأزايدة ان البنية التحتية في مادبا لا تحتمل مثل هكذا تساقط غزير للأمطار، مؤكدا ان البنية التحتية تعرضت للضرر وتزايدت الحفر في الشوارع.
واضاف، ان عملية التآكل في الشوارع والحفر تعود الى كثرة حفريات ادارة مياه مادبا في الشوارع ما يجعلها تتعرض للهبوط والحفر الكثيرة بعد التساقط الغزير للأمطار وتعرض مواقع الحفريات للهبوط وتآكل الشوارع، مشيرا الى ان البلدية رصدت في موازنتها لهذا العام 3ر2 مليون دينار لصيانة شوارع المدينة، وسيتم اعادة تأهيل عدد من عبارات تصريف المياه في عدد من المناطق تبين عدم استيعابها لمياه الامطار المتدفقة .
وبين ان اكبر مشكلة في المدينة هي ربط تصريف مياه الامطار للمنازل والعمارات على شبكات الصرف الصحي والتي تتسبب في فيضان المياه وغرق الشقق التي تقع تحت مستوى الشارع اضافة الى ممارسات المواطنين السلبية وفتحهم لأغطية مناهل الصرف الصحي للتخلص من المياه في الشوارع.
بدوره بين رئيس بلدية ذيبان الجديدة عادل الجنادبة انه كان هناك استعداد للأمطار من خلال طرح عطاءات لصيانة عبارات تصريف المياه ولم تشهد البلدية اي مشكلة تذكر، فيما كانت غرفة العمليات تعمل على مدار اربع وعشرين ساعة.
من جهته بين مدير زراعة مادبا الدكتور عبدالحافظ ابو عرابي انه كميات الامطار التي سقطت على مادبا بلغت 66 ملم وذيبان 35 ملم وتبشر بموسم زراعي جيد جدا، مشيرا الى ان مجموع كميات الامطار لهذا العام في مادبا بلغت 250 ملم من اصل 350 وهو المعدل المطري العام .
--(بترا)

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.