"الوطني للبحوث الزراعية" يحذر جامعي الفطر من أنواعه السامة

378e845820da9a08e2cbda199d7e077c

التلفزيون الأردني - حذر المركز الوطني للبحوث الزراعية المواطنين من التقاط وتناول الفطر البري والذي ينمو وينتشر في فصل الشتاء في القرى والبوادي الأردنية وكذلك في حدائق المنازل لصعوبة التمييز بين السام وغير السام منه، مشيرا الى أن هناك المئات من أنواع الفطر غير السام، لكن هناك 3- 5 بالمئة منها قد تحتوي على سموم تؤدي إلى ظهور اعراض تسمم خصوصاً عند الأطفال وكبار السن نتيجة ضعف المناعة لديهم.
وأشار مدير عام المركز الدكتور نزار حداد في تصريح صحفي اليوم الأربعاء الى تنوع وتباين الأعراض الناجمة عن تناول الفطر السام والتي تتراوح بين الغثيان والقيء والإسهالات الشديدة وفي بعض الحالات النادرة قد يتسبب بتعطل وظائف الكبد والكلى وتعريض حياة المصاب لخطر الموت، مبينا ان اعراض التسمم قد تظهر مباشرة بعد استهلاك الفطر، وفي أحيان أخرى قد تتأخر لعدة أيام.
وأضاف، ان هذه الرسائل التي يطلقها المركز تأتي من منطلق المسؤولية الوطنية البحثية في المجالات الزراعية للحفاظ على سلامة المواطن بالتزامن مع ظهور النباتات والاعشاب البرية في الاراضي الزراعية والجبلية، مشيرا الى استمرار كوادر المركز بنشر كل ما هو جديد في العلوم الزراعية التطبيقية.
وتجدر الإشارة إلى أن بعض جامعي الفطر البري يعتمدون على تجنب جمع الفطر ذي الألوان الحمراء والبرتقالية والتي لديها حراشف ونتوءات، وتلك التي تشتمل على حلقات وانتفاخ على قاعدة ساق الفطر والتي لها خياشيم بيضاء اللون في أسفل رأس الفطر، إلا أن هذه الصفات الخارجية للفطر غير كافية للحكم بأنه سام ام لا.
بترا

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.