ترمب يحذّر دمشق وموسكو وطهران من شنّ اي هجوم عسكري في إدلب

trsy

التلفزيون الاردني- حذّر الرئيس الأميركي دونالد ترمب في تغريدة على تويتر أمس الإثنين، النظام السوري وحلفاءه ممثلين بروسيا وإيران من شن أي هجوم عسكري لاستعادة محافظة "ادلب" وهي المحافظة السورية الأخيرة التي ما زالت تخضع تحت سيطرة قوات المعارضة السورية والتي أكدت مصادر استخباراتية أمريكية أن قوات النظام السوري ستتحرك باتجاهها قريبا.
وقال ترمب في تغريدتة "يجب على الرئيس السوري بشار الأسد أن لا يهاجم بشكل متهوّر محافظة إدلب، وسيرتكب الروس والإيرانيون خطأ إنسانيًا جسيماً إذا ما شاركوا في هذه المأساة الإنسانية المحتملة".
وأضاف ترمب "يمكن لمئات الآلاف من الناس أن يُقتلوا، لا تدعوا هذا الأمر يحدث".
وتأتى تحذيرات ترمب بعيد إعلان "مجموعة الازمات الدولية" ومقرها بروكسل "أنّه لا يزال بالإمكان تفادي النتائج الكارثية التي يمكن أن تنجم عن هجوم واسع لقوات النظام السوري على المحافظة الواقعة في شمال غرب البلاد والتي تخضع لسيطرة فصائل جهادية معارضة.
وفي دراسة من تسع صفحات بعنوان "إنقاذ إدلب من التدمير" دعت المجموعة روسيا بعدم المشاركة في الهجوم على محافظة ادلب، وقالت "ستضر روسيا بمصالحها الدولية إذا ساندت النظام السوري في الهجوم على ادلب وإحداث حمام دم جديد".
ويذكر أن هناك قوات روسية تتمركز بشكل كبير في سوريا وتشارك في القتال جنبا إلى جنب مع القوات السورية من اجل القضاء على الفصائل الجهادية والمعارضة وان سلاح الطيران الروسي قد نفذ عدة ضربات جوية في سوريا وشارك في القتال هناك منذ سنوات.

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.