العراق: توقعات بكتلة برلمانية كبرى دعم العبادي رئيسا للوزراء

abadi

التلفزيون الاردني- ما تزال الكتل السياسية في العراق تواجه معضلة تشكيل الكتلة الاكثر عددا، واختيار الرئاسات الثلاث، وسط توقعات ان تؤول الامور لصالح المعسكر الداعم لرئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي.
وقال القيادي بالقائمة الوطنية صالح المطلك لمراسل وكالة الانباء الاردنية (بترا) ببغداد اليوم الخميس، ان الخيار يتجه بشكل عام نحو الكتلة الاكبر، التي تمثلها كتلة (سائرون والنصر والوطنية والحكمة )،وهي تملك برنامج منفتح على الجميع ويلبي مصالح العراقيين. وأضاف ان هناك كتلا صغيرة، ونوابا يدخلون الى هذه الكتلة بشكل مستمر، واصبح العدد يؤهلها لن تكون الكتلة الاكبر بغض النظر عن حصولها على 50% زائد واحد من اجمالي عدد نواب البرلمان 329 نائبا.
وقال مراقبون وسياسيون ان برنت ماكغورك مبعوث الرئيس الاميركي دونالد ترامب في بغداد يواصل حواراته مع الكتل السياسية ،ببغداد وكذلك مع الكتل الكردية باربيل لتقريب وجهات النظر والاسراع بتشكيل الكتلة الاكثر عددا.
وقال المطلك وهو رئيس الكتلة العربية في القائمة الوطنية أن التوجه الاميركي يدعم اعادة اختيار حيدر العبادي لرئاسة الحكومة لولاية ثانية ،واردف ان الجانب الايراني هو الاخر يضغط باتجاه ان تكون كتلة (الفتح ودولة القانون بزعامة هادي العامري ونوري المالكي )هي الكتلة الاكبر لاختيار رئيس حكومة مقرب من طهران. مرجحا ان تكون كفة الكتلة التي ينتمي لها العبادي هي الارجح في تشكيل الحكومة المقبلة.
واصبح من التقاليد السياسية شبه الثابتة أن يكون ريس الحكومة من المكون الشيعي ، ورئيس البرلما من المكون السني ، ورئيس الجمهورية الذي لا يحظى بصلاحيات من القومية الكردية.
ويعقد مجلس النواب الجديد اولى جلساته في الاحد المقبل بناء على دعوة رئيس الجمهورية للانعقاد بحسب ما ورد في الدستور العراقي.
--(بترا)

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.