نواب ومشرعون يطالبون بالاستماع لمترجمة ترمب بعد لقائه بوتين

RASLATOR

التلفزيون الاردني-طالب نواب ومشرعون ديموقراطيون مساء امس الأربعاء، الكونغرس باستدعاء مترجمة الرئيس الأميركي دونالد ترمب للاستماع إليها، وسط تنامي الجدل حول اللقاء الخاص الذي جمعه بنظيره الروسي فلاديمير بوتين في قمة هلسنكي الإثنين الماضي.
وقال السيناتور الديموقراطي في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ بوب مينيديز في حديث تلفزيوني، "نريد ان تمثل المترجمة امام اللجنة، ونريد ان نرى الملاحظات المدونة". وعقد الرئيسان محادثات خلف أبواب مغلقة لمدة ساعتين بدون وجود أي مسؤول آخر ما عدا مترجميهما، ويقول الديموقراطيون ان المرأة التي ترجمت لترمب والملاحظات التي يعتقد أنها دونتها خلال الاجتماع قد توفر معلومات هامة حول ما دار هناك.
من جهة اخرى اقترح رئيس لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس السيناتور بوب كوركر، ان الخيار الأفضل قد يكون الاستماع إلى وزير الخارجية مايك بومبيو الذى رافق ترمب الى هلسنكي، ومن المرجح ان الرئيس أطلعه على مناقشات القمة، ومن المقرر ان تستمع اللجنة الى بومبيو في 25 الجاري.
وكان ترمب أعلن الأربعاء انه ابلغ نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال القمة التي جمعت بينهما في هلسنكي ان الولايات المتحدة لن تتسامح مع مسألة التدخل في انتخاباتها، قائل: اني "أعلمته أننا لا نقبل بهذا، ولن نسمح به، وهذه هي الطريقة التي سيكون عليها الأمر".
وعندما سئل ما إذا كان قد حمّل بوتين شخصيا مسؤولية التدخل في الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني 2019، أجاب ترمب "حسنا، سأفعل، لأنه يمسك بزمام بلاده، تماما كما اعتبر نفسي مسؤولا عن الأشياء التي تحصل في هذا البلد".
ويتعرض ترمب لانتقادات شديدة من الحزبين الجمهوري والديموقراطي في واشنطن لفشله في مواجهة بوتين حول قضية تدخل روسيا في الانتخابات الأميركية 2016 خلال المؤتمر الصحافي المشترك بينهما بعد قمة هلسنكي.
من جهته اكد البيت الأبيض أن "التهديد" الذي تشكله روسيا على الديموقراطية الأميركية "لا يزال قائما"، موضحا ان تصريحات اطلقها ترمب حول هذا الموضوع قد أُسيء تفسيرها.
-- (بترا)

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.