الامم المتحدة تندد بـ"الاستخدام المفرط للقوة" في فنزويلا

 

636378056535578252.jpg

 

 نددت الامم المتحدة اليوم الثلاثاء بـ"الاستخدام المفرط للقوة" في فنزويلا، محملة قوات الامن مسؤولية مقتل 46 متظاهرا على الأقل مناهضا للحكومة.

وقال المفوض السامي لحقوق الانسان، الامير زيد بن رعد في بيان، انه "منذ بدء التظاهرات في نيسان، نلاحظ توجها واضحا لاستخدام مفرط للقوة ضد المتظاهرين" في فنزويلا، مضيفا "لقد اعتقل آلاف الاشخاص بشكل اعتباطي، وقد يكون عدد كبير تعرض لسوء المعاملة وحتى للتعذيب".

وقال البيان انه مع رفض السلطات السماح لمحققي الأمم المتحدة بالدخول إلى البلاد، فان سموه كلف فريقا من خبراء حقوق الإنسان أن يقابلوا عن بعد حوالي 135 ضحية وعائلاتهم فضلا عن شهود وصحافيين ومحامين واطباء وأعضاء في مكتب المدعية العامة.

وجاء في البيان أنه "في 31 تموز كان مكتب المدعية العامة يحقق في 124 وفاة في إطار التظاهرات، وبحسب تحليل فريق الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، فإن قوات الأمن مسؤولة عن 46 من هذه الوفيات على الأقل، في حين تنسب 27 وفاة أخرى إلى مجموعات مسلحة موالية للحكومة معروفة باسم +الجماعات+ المسلحة، يتنقل عناصرها على دراجات نارية ملوحين بأسلحة نارية".

وقال الامير زيد إنه في غياب أي أرقام رسمية، "توحي تقديرات جديرة بالثقة انه تم توقيف أكثر من 5051 شخصا بصورة اعتباطية بين الأول من نيسان، تاريخ انطلاق التظاهرات الحاشدة، و31 تموز"، لا يزال أكثر من ألف منهم موقوفين، بحسب التقارير.

وحث سموه سلطات كراكاس على "التوقف بدون تأخير عن أي استخدام مفرط للقوة ضد المتظاهرين، ووضع حد للتوقيفات الاعتباطية وإطلاق سراح جميع الأشخاص الموقوفين اعتباطيا".

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.