سلسلة "الانتقال من التعليم التلقيني إلى الإبداعي" لعبيدات

الأحد, 22 كانون2 2017 08:59

tgffj.jpg

 

عمان-  تبدأ  اعتبارا من يوم غد الاثنين، نشر سلسلة مقالات للخبير التربوي الدكتور ذوقان عبيدات، حول التعليم الابداعي، وضرورة الانتقال من التعليم التلقيني الى هذا المجال الرحب، فيما سبق لـ"الغد" ان نشرت سلسلة مقالات لذات الخبير حول الانتقال من التعليم التلقيني الى تعليم التفكير الناقد، مقدمة لتطبيقات عملية وانشطة تطال بعض المواد والكتب المدرسية. 
وستنشر سلسلة المقالات على مدى ست حلقات، بواقع حلقتين في كل اسبوع.
ويشير عبيدات، الى ان الفرق بين التفكير الناقد والتفكير الابداعي، هو ان الاول "تفكير منطقي يعتمد قواعد المنطق، التي يقبلها العقل السليم والتفكير السليم والذوق، حيث لا خلاف على التفكير المنطقي، فهو تفكير مقبول من الجميع تقريباً، ومن يعارض التفكير المنطقي لا شك بأنه يعاني من خلل في التفكير والعقل".
بينا التفكير الابداعي -كما يقول عبيدات- هو تفكير غير منطقي، لا يستند الى اي قاعدة منطقية، بل هو خروج عن المنطق، ففي التفكير المنطقي، مثلاً، "ما بني على باطل فهو باطل"، أو "إذا كانت المقدمات صحيحة، فإن النتيجة غالباً ما تكون صحيحة".
وبخلاف التفكير الابداعي، الذي يقفز من أي مقدمة حتى لو كانت خاطئة الى فكرة ابداعية سليمة جداً، فالتفكير الابداعي يستند الى خروج - ولو مؤقت - عن المنطق والمسلمات، بل ويعبث بالمسلمات: نفياً او عكساً او تشويهاً مقصوداً لحفز العقل على وضع البدائل. "ولذلك نرى أن آليات انتاج الافكار الابداعية هي التشويه والعشوائية وجعل المألوف غريباً، وجعل الغريب مألوفاً وهكذا".
ويلفت عبيدات أن القارئ "سوف يلاحظ  ان انشطة التفكير الناقد كانت ممتعة في حد ذاتها، حيث يستمتع الطالب والقارئ بالاستماع للمشكلة ويستمتع بحلها"، أما في التفكير الابداعي فإن "المتعة فقط في حلول المشكلات ومقترحات الطلاب والافكار الجديدة التي ينتجونها، ولذلك لا نبحث عن متعة القراءة في المشكلة او النشاط المعروض، بل فيما ينتج عن هذه الانشطة من ابداعات طلابية".
ويشدد عبيدات على أن الابداع "ليس اختراعاً صارخاً، ولا حلولاً عبقرية، ولا اكتشافات علمية"، بل هو مجرد "افكار جديدة تدور في ذهن الطالب، حلول عديدة لمشكلة ما، وقد تكون الحلول عادية، تفاصيل جديدة وملء فراغات كانت في الذهن". 
ويقول ان الابداع "يتمثل بالأصالة، الجدة، الإفاضة والطلاقة. موضحا اكثر ان "الابداع اذن هو افكار جديدة اصيلة، عديدة فيها تفاصيل".
وشدد على ضرورة تعليم طلابنا "كيف ينتجون الافكار الابداعية".الغد