المعشر يلتقي نائب رئيس اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشاري السياسي الصيني

download 4

التلفزيون اللأردني : أكد نائب رئيس الوزراء وزير دولة الدكتور رجائي المعشر على علاقات الشراكة الاستراتيجية التي تربط الأردن والصين، معربا عن الأمل بان تشهد العلاقات الثنائية تطورا ايجابيا خلال السنوات المقبلة.

وأعرب الدكتور المعشر لدى لقائه مندوبا عن رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز  نائب رئيس اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني تشن شياو قوانغ والوفد المرافق عن شكر الاردن وتقديره للدعم الذي تقدمه الصين للأردن على كافة الصعد السياسية والاقتصادية والمساعدات التنموية مؤكدا على العلاقات الوثيقة بين البلدين التي ارسى دعائمها جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه والتي يعمل على تعزيزها جلالة الملك عبدالله الثاني والرؤساء الصينيين.
واكد ان الشعب الاردني يكن كل الاحترام والتقدير للإنجازات التي تحققها الصين في مجالات العلوم والمعرفة والاقتصاد والتنمية الاجتماعية.
ولفت الى ان مبادرة طريق الحرير الجديد التي اطلقتها الصين مؤخرا تعد خطوة في الاتجاه الصحيح لربط مصالح الدول في شرق اسيا ومنطقة الشرق الاوسط والعالم.
وأكد الدكتور المعشر ان العلاقات الاقتصادية بين الاردن والصين جيدة وهناك نموا مستمرا في هذه العلاقات الا ان هناك مجالات واعدة للتطوير خاصة البنية التحتية في مجالات الكهرباء والسكك الحديدية ومشروع قناة البحرين.
ولفت الى انه ونتيجة للظرف المالي للخزينة فقد لجات الحكومة لتنفيذ مشروعات من خلال الشراكة بين القطاعين العام والخاص، معربا عن الامل بان يترجم الاهتمام من الشركات الصينية بتنفيذ مشروعات خدمية وتنموية في الاردن على ارض الواقع.
وأشار الدكتور المعشر إلى أن المنطقة مقبلة على مرحلة جديدة على اثر عودة الاستقرار إلى سوريا والعراق، مؤكدا ان اعادة الربط بين الدول العربية اصبح ممكنا فضلا عن المشاريع الواعدة في مجال اعادة الاعمار، مؤكدا ان الاردن مؤهل لان يكون منطلقا للشركات الصينية الراغبة بتنفيذ المشاريع والمساهمة في اعادة الاعمار.
واكد ان الاردن وفضلا عن موقعه المتميز يرتبط  باتفاقيات تجارة حرة مع الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد الاوروبي والعديد من الدول لافتا الى ان هذه الاتفاقيات يمكن ان توفر منطقة تصنيع وانطلاق للشركات الصينية للأسواق الامريكية وغيرها واستعداد الحكومة لتقديم الحوافز اللازمة للشركات الصينية لإقامة الاستثمارات ونجاحها.
واشار الى ان الميزان التجاري يميل بشكل كبير لصالح الصين وان هذا يضع علينا في الاردن مسؤولية تسويق المنتجات وعلى الجانب الصيني مسؤولية زيادة الاستثمار في الاردن لتعويض هذا العجز.
وبشأن الاوضاع الاقليمية، اكد نائب رئيس الوزراء ووزير دولة ان القضية الفلسطينية هي القضية المركزية والاولى بالنسبة للأردن، لافتا الى تشابه مواقف الاردن والصين الداعية الى حل القضية الفلسطينية في اطار حل الدولتين.
واشار الى ان القضية واجهت مؤخرا مجموعة من الصعاب منها قرار الرئيس الأميركي بنقل السفارة الاميركية للقدس الذي رفضه الاردن ويؤكد على ان القدس الشرقية يجب ان تكون عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة.
ولفت الى ان من الصعاب ايضا قرار الادارة الامريكية وقف مساعداتها للاونروا الذي سيكون له تداعيات سلبية على نحو 5 ملايين لاجئ في مناطق عمليات الاونروا الخمس في الاردن والدول العربية سيما خدمات الصحة والتعليم، مؤكدا الترحيب باي مساهمة من الصين لدعم ميزانية الاونروا مثلما أشار الى قرار الولايات المتحدة امس بوقف المساعدات المالية لمستشفيات في القدس.
من جهته اكد نائب رئيس اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني ان العلاقات الاردنية الصينية تطورت بشكل سريع خلال العقود الاربعة الاخيرة منذ اقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين عام 1977.
كما اكد ان الاردن ورغم الصعبة والاضطرابات في المنطقة الا ان الاردن وبفضل قيادته الحكيمة استطاع المحافظة على الامن والاستقرار، مشيدا بالاصلاحات السياسية والاقتصادية والقضائية التي يجريها الاردن.
واعرب عن تقدير بلاده لجهود ومساهمات الاردن لتعزيز الامن والاستقرار في المنطقة ومحاربة الارهاب واستقبال اللاجئين.
ولفت الى ان منتدى التعاون الصيني العربي الذي استضافته الصين مؤخرا اعلن عن رفع مستوى العلاقات العربية الصينية الى مستوى الشراكة والتعاون الاستراتيجي الشامل، منوها بان الاردن من الدول التي ايدت مبادرة الرئيس الصيني بشان مشروع طريق الحرير الجديد.
واكد انه ومع التنمية التي شهدتها الصين فقد ازدادت قوة الشركات الصينية من حيث العلوم والكفاءات والخبرة وان هذه الشركات تحرص على مزيد من التعاون والتواصل مع الجانب الاردني لافتا الى اهتمامها في مجالات توليد الكهرباء عبر الطاقة النووية ومشروع قناة البحرين وخط انبوب النفط والغاز والسكك الحديدية.
ولفت الى وجود اعداد متزايدة من السياح الصينيين الذين يزورون  الاردن الامر الذي من شانه المساهمة في تعديل الميزان التجاري مؤكدا ان الاردن غني بالموارد السياحية ولكن هناك ضعف في الترويج السياحي داخل الصين. وبشأن القضية الفلسطينية، أكد ان موقف الصين من القضية الفلسطينية واضح وثابت ويدعم اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وتبني حل الدولتين  وتحفيف التوتر بين الفلسطينيين والاسرائيليين، مؤكدا ان لا استقرار في منطقة الشرق الاوسط دون حل القضية الفلسطينية.
وقال ان الصين ستبذل مع دول اخرى جهودا في اطار الامم المتحدة للدفع باتجاه حل عادل للقضية الفلسطينية، لافتا الى ان الصين قدمت مساهمات للتخفيف من معاناة اللاجئين الفلسطينيين وستواصل ذلك.

بترا

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.