الشياب: الصحة تمتلك امكانات لتقديم الخدمة الصحية المثلى

1533387633061

التلفزيون الاردني - اكد وزير الصحة الدكتور محمود الشياب ان الوزارة تمتلك الامكانات الكفيلة بتقديم الخدمة الصحية المثلى المتمثلة بالكفاءات الطبية والتمريضية والفنية والادارية والاجهزة الاكثر تطورا وتقدما على صعيدي التشخيص والعلاج.

وأكد الدكتور الشياب خلال اجتماعه مع مديري المستشفيات التابعة للوزارة، بحضور امينها العام الدكتور حكمت ابو الفول ومساعديه وعدد من مديري الادارات، ضرورة اقامة علاقة قائمة على الاحترام المتبادل بين مقدمي الخدمة الصحية ومتلقيها، ولا نقبل استعلاء على مريض كما لا نقبل تعديا على اي من كوادر الوزارة.
واضاف ان الكوادر كافة تبذل قصارى الجهد، وتتحمل اعباء كبيرة لكننا نتلقى النقد للعديد من جوانب الاداء لوجود بعض السلبيات التي يجب تلافيها بالعمل الجماعي الجاد وعدم تعليقها على شماعة التبرير واختلاق الاعذار.
واشار الى ان التطوير والتحديث عملية مستمرة، وان مجالات تحسين الخدمات الصحية ورفع مستوى كفاءتها مفتوحة امامنا على اتساعها، ونحن عازمون على المضي قدما في احراز نقلات نوعية ونهج جديد في ترسيخ اللامركزية وتعزيزها، وجعلها عنوانا عريضا لادائنا.
وشدد على عزم الوزارة التخلص من مركزية القرار، والدخول في متاهات المخاطبات التي تطول ولا تنتهي بين الاطراف والمركز دون ان تفضي الى نتائج تحدث فرقا في الخدمة يلمس اثرها المواطن ويكون راضيا عنها.
وقال: لدي مشروع كبير على صعيد اللامركزية سأعمل على تحقيقه بشكل متدرج بإعطاء المستشفيات الكبرى في المرحلة الاولى مساحة حرية واسعة لتسيير شؤونها وادارة امورها ذاتيا بعيدا عن الوصاية المطلقة للمركز .
وتطرق الى جملة من القضايا، في مقدمتها الالتزام بالدوام، والحفاظ على المظهر العام للمستشفيات، وايلاء مزيد من الاهتمام للنظافة والصيانة وخدمات الاطعام والامن والحراسة.
واكد الدكتور الشياب ان للمستشفيات حرمتها، ويجب تنظيم دخولها، والالتزام بمواعيد الزيارة للمرضى لكي يحصلوا على قسط وافر من الراحة، ولاتاحة المجال للكوادر لرعايتهم ولعمال التدبير اداء دورهم في الحفاظ على النظافة واستمرارها.
ودعا المدراء الى عدم المجاملة او التراخي في المسائل المتعلقة بالدوام والنظافة ويقظة الحرس وعدم التهاون ازاء اي تقصير لا سيما على صعيد النظافة والطعام وجودته واعطاء المرضى خيارات في الوجبات.
وعبر مدراء المستشفيات عن بعض الاحتياجات على صعيد الكوادر والاجهزة والتعليمات الناظمة للعمل والجوانب الادارية والفنية المتعلقة بالبرتوكولات العلاجية والمعايير المعتمدة.
وطلب الدكتور الشياب تزويد الوزارة بالاحتياجات ليصار الى تلبيتها.

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.