الطباع : مجلس الأعمال الأردني – التركي سيبقى جسراً للتواصل

 

1536170654433

 

التلفزيون الاردني -اكد رئيس جمعية رجال الأعمال الأردنيين حمدي الطباع ان مجلس الأعمال الأردني – التركي المشترك بين الجمعية ومجلس العلاقات الخارجية الاقتصادية التركية سيبقى جسراً للتواصل بين رجال الأعمال في البلدين.
وبين الطباع خلال اجتماعات المجلس التي عقدت على مدى اليومين الماضيين في اسطنبول وانقرة بأن الجمعية سوف تبذل قصارى جهدها من أجل تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين واستمرار التعاون والعمل المشترك بين الجمعية والمجلس المشترك.
وقال" رغم التحديات التي يواجهها الاردن إلا أن أداء الاقتصاد الوطني كان مستقرا خلال العام الماضي 2017 واظهرت بعض المؤشرات الاقتصادية تحسنا ملحوظا، أهمها الدخل السياحي والصادرات الوطنية بالإضافة للاستثمار المباشر.
وحسب بيان صحافي للجمعية اليوم الاربعاء، اوضح الطباع ان الاردن يوفر حزمة متكاملة من الحوافز والتسهيلات، تشمل المناخ والبيئة الاستثمارية المميزة، داعيا رجال الأعمال الأتراك الى ضرورة العمل على إعادة توزيع استثماراتهم التركية الخارجية ومنح المملكة حصة منها.
بدوره، اشار السفير الأردني بالعاصمة أنقرة اسماعيل الرفاعي الى أن العلاقات التاريخية والسياسية والاقتصادية بين الأردن وتركيا هي لبنة العلاقات القوية تدعمها التنسيق الدائم بين القيادتين.
واشار الى ان الفرص الاستثمارية الكبيرة لدى المملكة خاصة في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة تعتبر فرصة كبيرة أمام المستثمرين والصناعيين الأتراك للانطلاق الى الاسواق العربية والأميركية والكندية، الى جانب تلك التي تعرضها هيئة الاستثمار بقطاعات النقل والسياحة والمياه والزراعة والبنية التحتية.
الى ذلك، اوضح السفير التركي لدى المملكة مراد كراجوز ان عدم الاستقرار بالمنطقة يعتبر اهم التحديات أمام العلاقات الاقتصادية ورجال الأعمال الأردنيين والأتراك، لافتا الى ان المرحلة القادمة تحتاج إلى مزيد من التعاون والتشارك في الرأي للوصول إلى علاقة استراتيجية أقوى.
واكد ان الجانب التركي يتطلع الى ضرورة إعادة النظر في القرار المتعلق بوقف العمل باتفاقية التجارة الحرة بين البلدين، داعياً اصحاب الأعمال في بلاده للاستفادة من الفرص الاستثمارية المتوفرة بالمملكة بالعديد من القطاعات الحيوية.
بدوره، اكد رئيس مجلس الأعمال التركي الأردني عمر اقبال رغبة اصحاب الأعمال الأتراك في مشاركة نظرائهم الأردنيين في عدد من المشاريع داخل المملكة وخارجها، وإننا ما زلنا نتطلع إلى العقبة كموقع استراتيجي للصناعات التركية، داعيا المستثمرين الاردنيين لمشاركة نظرائهم الاتراك للدخول لاسواق البلقان وتركيا الوسطى.
وعلى هامش الاجتماعات التقى الجانب الاردني وزيرة التجارة التركية روهسار بيكار التي شددت على أهمية توسيع قاعدة العلاقات الاقتصادية وتنويعها.
وبينت ان الجانب التركي على استعداد للتباحث والتفاوض حول اتفاقية التجارة الحرة التي تعتبر من أولويات الحكومة التركية، مشيرة إلى استعداد قطاع الصناعة في نقل التكنولوجيا المتقدمة إلى القطاع الصناعي الأردني واستيراد الفوسفات من المملكة.
بدوره، اشار الطباع الى حرص الجمعية على تقوية العلاقات الاقتصادية وجذب الاستثمارات التركية للاستفادة من الاتفاقيات التي وقعها الأردن مع مختلف دول العالم. وتطرق الطباع إلى إمكانية اقامة بعض الصناعات التركية التي لها قيمة مضافة عالية مثل الصناعات النسيجية والجلدية.

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.