مبابي يقود فرنسا لدور الثمانية بالفوز 4-3 على الأرجنتين

99666545632111

التلفزيون الاردني -  سجل الصاعد كيليان مبابي هدفين خلال أربع دقائق ليقود فرنسا بفريقها الشاب للفوز 4-3 على الأرجنتين والتأهل لدور الثمانية بكأس العالم لكرة القدم يوم السبت ما يعني عودة ليونيل ميسي للديار مبكرا.

 وأحرز اللاعب الموهوب فائق السرعة والبالغ عمره 19 عاما الهدف الثالث لفرنسا في الدقيقة 64 ثم أكمل الرباعية في استاد كازان بعدها بأربع دقائق معوضا تأخر فريقه 2-1 لتصعد لمواجهة أوروجواي التي فازت 2-1 على البرتغال بقيادة كريستيانو رونالدو في سوتشي.

وصنع ميسي هدفين لكن بخلاف ذلك لم ينجح اللاعب البالغ عمره 31 عاما في مهمته كمهاجم ”وهمي“ في رابع مبارياته في روسيا وقد تكون الأخيرة له في كأس العالم بما يشكل نهاية محبطة لأسطورة برشلونة.

ورغم أن مبابي كان اللاعب الأكثر تأثيرا في اللقاء سجل مواطنه بنجامين بافارد والأرجنتيني أنخيل دي ماريا أجمل هدفين من تسديدتين رائعين من خارج منطقة الجزاء.

وألغى دي ماريا تقدم أنطوان جريزمان مبكرا من ركلة جزاء ليسود التعادل 1-1 في الشوط الأول.

وعادل بافارد النتيجة 2-2 بعدما تقدمت الأرجنتين بهدف جابرييل ميركادو.

وأصبح مبابي أول لاعب صاعد يسجل ثنائية في مباراة بكأس العالم منذ أسطورة البرازيل بيليه عندما سجل هدفين في نهائي 1958 وتسبب اللاعب الفرنسي في عدم وصول الأرجنتين لدور الثمانية لأول مرة منذ 2002.

وقال ديدييه ديشان مدرب فرنسا ”عملت بالتدريب لأنني أريد أن أعيش هذه الأجواء في استاد يعج بالجماهير وأمام منافسين يتمتعون بالخبرة“.

 

وأضاف ”فريقنا شاب جدا لكننا كنا ندا وأظهرنا شخصية قوية وهذا ليس سهلا وواصلنا القتال“.

وسجل البديل سيرجيو أجويرو هدف حفظ ماء الوجه لبطلة العالم مرتين في الوقت المحتسب بدل الضائع.

وفشلت الأرجنتين في التعامل مع سرعة مبابي منذ بداية اللقاء واضطر خافيير ماسكيرانو لإسقاطه في الدقيقة التاسعة ليحصل على ركلة حرة سددها جريزمان في العارضة.

لكن تعين على فرنسا الانتظار لبضع دقائق لتفتتح التسجيل.

وقاد مبابي انطلاقة أخرى سريعة قبل أن يعرقله ماركوس روخو وحصل على ركلة جزاء نفذها جريزمان بنجاح.

* اكتساح مبكر

وبدا أن فرنسا في طريقها لمضاعفة التقدم بعد 19 دقيقة عندما نال مبابي مخالفة جديدة بعد عرقلة نيكولاس تاليافيكو لكن بول بوجبا سدد ركلة حرة فوق العارضة.

لكن دي ماريا تسلم كرة من جهة اليسار وسدد قذيفة من مسافة 40 مترا ليتعادل قبل أربع دقائق على نهاية الشوط الأول.

وبعد ثلاث دقائق من بداية الشوط الثاني سدد ميسي كرة نحو المرمى اصطدمت بالظهير الأيمن ميركادو وغيرت اتجاهها إلى داخل مرمى هوجو لوريس لتشتعل مدرجات الأرجنتين احتفالا.

لكن فرحة التقدم لم تدم طويلا واستعادت فرنسا هيبتها من الدقيقة 57 بعد تسديدة مبهرة من بافارد من 20 مترا أدرك بها التعادل.

وبعد سبع دقائق جاء هدف مبابي الأول بعدما سيطر على كرة ضالة وسدد بيسراه في شباك الحارس فرانكو أرماني.

وأكمل مبابي هجمة فرنسية رائعة عندما تسلم تمريرة أوليفييه جيرو وسدد كرة منخفضة في الشباك بقدمه اليمنى هذه المرة.

وقال مبابي ”إنه إطراء كبير لي أن أصبح الثاني بعد بيليه لكن يجب ألا نبتعد عن السياق. بيليه ينتمي لفئة أخرى لكن من الجيد أن أكون بين أسماء كهذه.

”في كأس العالم يوجد أفضل اللاعبين وهي فرصة لإظهار قدراتك ولا يوجد مكان أفضل من هنا“.

ولم تستفق الأرجنتين في آخر 20 دقيقة حتى قلص أجويرو الفارق من ضربة رأس لكن بعد فوات الأوان.

وقال خورخي سامباولي مدرب الأرجنتين الذي كان تحت الضغط بعد بداية ضعيفة في روسيا ”هذا مؤلم جدا خاصة بعدما بذل اللاعبون جهدا هائلا.

وأضاف ”كانت مباراة صعبة للغاية وفعل اللاعبون كل ما بوسعهم لكن لم نحقق الهدف المنشود في روسيا.

”أنا حزين ومحبط واعتقد أن هذا أمر طبيعي. لن أقرر مصيري اليوم“.

 

 

رويترز

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.