البرازيل تنتظر سحر نيمار لتجاوز تعثرها أمام سويسرا

0114025074108520

التلفزيون الاردني - ان من المفترض أن يتخلص نيمار من كابوس 2014، عندما يخوض المباراة الافتتاحية للبرازيل في كأس العالم، وكذلك يظهر تعافيه الكامل من إصابة في القدم أبعدته عن معظم منافسات العام الجاري.

لكن هذا لم يحدث وتعثرت البرازيل، المرشحة لإحراز اللقب، بالتعادل 1-1 مع سويسرا بعد عرض متواضع من نجمها الأول نيمار، الذي يقارنه البعض بأفضل لاعبي العالم مثل ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو.

وخرج نيمار من كأس العالم الماضية في بلاده، محمولا على محفة، بعدما تعرض لتدخل عنيف من الكولومبي خوان زونيجا في دور الثمانية.

 


وتسببت هذه الإصابة في غياب نيمار عن الهزيمة المذلة 7-1 أمام ألمانيا في الدور قبل النهائي، لكن هذا جعله مصرا على التعويض وترك بصمة في الحدث العالمي الكبير.

وكانت مباراة سويسرا في المجموعة الخامسة يوم الأحد هي الأولى الرسمية لنيمار منذ فبراير/ شباط، عندما تعرض لكسر في كاحله خلال اللعب مع باريس سان جيرمان في لقاء محلي أمام أولمبيك مرسيليا.

لكن على عكس ما حدث في آخر مباراتين وديتين للبرازيل هذا الشهر، عندما هز الشباك وقدم لمحات فنية رائعة، لم يظهر بمستواه المعروف أمام سويسرا.

وقال والتر كازاجراندي مهاجم البرازيل السابق في كأس العالم والمحلل في التلفزيون البرازيلي "نيمار لم يكن سيئا لكنه كان هادئا".
 

* فرص قليلة

ولم يقتصر الأمر على حصول اللاعب البالغ عمره 26 عاما على فرص قليلة بل إنه لم يكن يبحث عن الكرة في منتصف الملعب ويفعل ما يجيد فعله بالتقدم نحو المرمى ومراوغة المنافسين وصناعة الفرصة والحصول على أخطاء خطيرة.

وأظهرت الإحصاءات أن نيمار تعرض للعنف إذ ارتكب لاعبو سويسرا 19 خطأ من بينها عشرة أخطاء على اللاعب البرازيلي الشهير بمفرده.

ورفض تيتي مدرب البرازيل الحديث عن نية لاعبي سويسرا في استخدام العنف ضد نيمار، لكنه قال إن هذه الأخطاء تعكس القوة البدنية للمنافس خاصة عند الأخذ في الاعتبار أن الفريق السويسري ركض ثمانية كيلومترات أكثر من لاعبي البرازيل خلال اللقاء.

ويجب أن يحاول تيتي استخراج أفضل ما لدى نجمه الأول، قبل أن يخوض المواجهة المقبلة أمام كوستاريكا في سان بطرسبرج يوم الجمعة.

ونيمار هو نجم البرازيل الأول، وإذا كانت البلاد ترغب في تعزيز رقمها القياسي والتتويج باللقب للمرة السادسة فإنه من المستبعد حدوث ذلك، لو لم يكن في قمة مستواه.

ويراهن كثيرون على قدرة نيمار على العودة إلى تألقه في أقرب وقت ممكن كما فعل في مرات عديدة مع ناديه ومنتخب بلاده.

وستنتظر البرازيل بأكملها سحر هذا اللاعب.

 

 

كورة

 

 

كورة 

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر.